موعدٌ مع السماء

ترجُّلًا
بين ديارٍ شهِدَتْ مسير الأزمنة
نقف مسلوبين الأنفس
في مواجهة الريح


على خطٍ رفيع
يفصلُ جسدي عن السقوط الحُر
أشير بيدي لأسفل، حيث كانوا
أنا بالأعلى، هل يعلوني الإله؟
أم كانوا يصلّون لي؟

  • اللوحة: زورق الليل، لفرديناند دو بيغوديو